عالمي

مسؤولة صحية كورية لا تستبعد بقاء كورونا عدة سنوات

المسار  |  نبهت أكبر مسؤولة صحية في كوريا الجنوبية، يوم الثلاثاء، إلى أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، قد لا يختفي عما قريب، رغم التقدم الذي جرى إحرازه في كبح الوباء العالمي، ولم تستبعد أن يدوم الأمر عدة سنوات.

وقالت مديرة  المراكز الكورية لمراقبة الأمراض والحماية منها، جونغ أون كيونغ، إن فيروس كورونا سيتراجع ثم يعود مجددا وربما يرتفع أيضا على نحو ملحوظ بحلول الشتاء القادم، حينما يصبح الجو ملائما لانتشار الفيروسات واستشرائها. واستطاعت دول كثيرة في العالم، ومن بينها كوريا الجنوبية، أن تحقق تحسنا كبيرا في الوضع الوبائي، بعد تراجع عدد المصابين الجدد وانخفاض حالات الوفيات، لكن الخبراء يحذرون م ن موجة تفش ثانية.

وبما أن التقدم جرى تحقيقه بفضل إجراءات التباعد الاجتماعي وقيود التنقل، يقول الخبراء إن رفع هذه الأخيرة والعودة إلى الحياة الطبيعية، قد يؤدي إلى عودة الوضع إلى ما كان عليه. وأضافت المسؤولة الكورية، أنه ليست ثمة معلومات كثيرة حول المناعة التي تحصل لدى المتعافين، في إشارة إلى أن الأشخاص الذين تماثلوا للشفاء ليسوا في مأمن تام من المرض.

وتبعا لذلك، فإن المعركة ضد الوباء قد تستغرق وقتا أطول مما نعتقد “وربما تكون هذه المدة سنة كاملة أو عدة سنوات”. وسجلت كوريا الجنوبية أكثر من 10 آلاف إصابة بفيروس كورونا حتى الآن، توفي منهم 237 فيما تماثل 8213.

ويراهن العلماء على إجراءات العزل الصحي ريثما يكون ثمة لقاح جاهز للوقاية من المرض، أواخر العام الجاري أو مطلع العام المقبل، لكن تعطيل الاقتصاد وتبعاته الكارثية يدفعُ عددا من الحكومات إلى تخفيف القيود والسماح بعودة العمل على نحو تدريجي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock