بنوك

“ماليات” من بنك مسقط يقدّم فرصة لتعزيز الثقافة المالية

المسار | لا يختلف اثنان على أهمية الثقافية المالية لجميع أفراد المجتمع، ومدى قدرتهم على إدارة شؤونهم المالية بطريقة فعالة تضمن المعرفة باتخاذ القرارات المناسبة بشأن إدارة مصاريفهم الشهرية وإتقان المبادئ المالية والمفاهيم مثل التخطيط المالي وتتبع الإنفاق والاستثمار والإيرادات وإدارة الديون والادخار والتخطيط للمستقبل وغيرها من الجوانب المهمة.

وفي جانب آخر قد يؤدي عدم وجود ثقافة مالية إلى اتخاذ قرارات مالية غير مناسبة تكون ذات انعكاس سلبي على الرفاهية المالية للأفراد مهما كان مستوى الدخل سواء كان منخفضا أم مرتفعا، فإدارته بطريقة مبنية على أساليب وممارسات غير صحيحة تكون نتيجته سلبية؛ لذلك وفي إطار الخدمة المجتمعية لبنك مسقط فقد تم تصميم دورة إلكترونية مجانية لتعزيز الثقافة المالية بين أفراد المجتمع تحت مسمى برنامج “ماليات”، الذي يعد فرصة للجميع للمشاركة وتنمية مهاراتهم ومعارفهم في المجال المالي واكتساب المهارات الأساسية في إدارة شؤونهم المالية واتخاذ قرارات حكيمة في شأنها.

وتم إعداد محتوى برنامج “ماليات” بطريقة تلبي احتياجات مختلف الفئات العمرية لتحديد الأهداف المالية الشخصية والتخطيط لتحقيقها، حيث يغطي البرنامج ثلاثة مجالات رئيسية هي الاقتصاد العماني والوعي المالي والتخطيط المالي الناجح ويمكن للجميع الاستفادة من هذا البرنامج من خلال التسجيل عبر زيارة موقع برنامج “ماليات” على www.maliyatbankmuscat.com والذي يتوفر باللغتين العربية والإنجليزية.

وأوضح طالب بن سيف المخمري، مدير العلاقات المجتمعية والإعلامية ببنك مسقط “أن الثقافة المالية أصبحت اليوم واحدة من أهم المهارات التي علينا جميعا الاهتمام بها وتنميتها لما لها من انعكاس على الاستقرار المالي للافراد وأسرهم، فهي عنصر مهم لبناء أساس قوي للرفاهية المالية للأفراد والتخطيط المالي المستقبلي لهم ولأسرهم، لذلك فإننا نحث الجميع وخاصةً في أوقات الفراغ على المشاركة في برنامج “ماليات” الذي تم إعداده بطريقة تساعد المشاركين على تكوين فهم أكبر عن الكيفية الصحيحة التي يتم بها إدارة المصاريف من خلال التعريف بجوانب مثل التخطيط المالي وماذا يتوجب علينا معرفته أو مراعاته في الوصول إلى تخطيط مالي سليم، وكذلك آليات تتبع الإنفاق فعلى سبيل المثال كم منا اليوم لديه بيانات مسجلة عن مصروفاته الشهرية يستطيع من خلالها معرفة حجم إنفاقه الشهري وفيما أنفقه هل هي في أمور أساسية أم ترفيهية ليتمكن من مراجعتها بشكل مستمر وإدارتها بالطريقة المناسبة. إضافة الى أن البرنامج يشمل أخذ المشاركين في أمثلة حول مواضيع أخرى مثل إدارة الديون والادخار وكيف يمكن لنا أن نعزز مدخولنا الشهري من خلال التفكير بالاستثمار والتخطيط للمستقبل ووضع خطط للحالات الطارئة أو غير المتوقعة و التي تتطلب منا مبالغ معينة لم نضعها فالحسبان.

إن المدة المتوقعة لاستكمال البرنامج في جميع المراحل قد يستغرق بين ساعة أو ساعتين كحد أقصى على حسب الجهد المبذول، مع وجود خاصية الخروج من البرنامج وإمكانية استكماله في وقت لاحق، كما أن جميع المراحل تحتوي على فيديوهات تقدم شرحا مفصلا لتسهيل عملية إيصال الفكرة بشكل أفضل.

الجدير بالذكر أن برنامج “ماليات” يعد أحد البرامج الأساسية ضمن المبادرة الوطنية “بصمات” التي أطلقها بنك مسقط عام 2016 وتشتمل على أربعة محاور رئيسية هي: الثقافة المالية وتنمية المؤسسات الصغيرة في قطاع السياحة والمساحات الخضراء ودعم التوجهات الصديقة للبيئة وترشيد استهلاك الطاقة، حيث تتضمن هذه المحاور تنفيذ العديد من الأنشطة والفعاليات والبرامج المختلفة وخلال الفترة الماضية ومنذ انطلاق المبادرة قام البنك بتنفيذ برامج عديدة تسهم في تنمية وتطوير المجتمع وذلك بالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية في مختلف المجالات المتعلقة بمحاور “بصمات” حيث تحظى هذه البرامج بتغطية إعلامية ومتابعة من أفراد المجتمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock