فنون

كورونا يودي بحياة أسطورة الجاز ماني ديبانغو

المسار  |  توفي اليوم في العاصمة الفرنسية باريس عازف الساكسفون وأسطورة موسيقى الجاز الكاميروني ماني ديبانغو عن عمر 86 سنة بسبب وباء فيروس كورونا الذي أصيب به منذ أيام. وقد خصص الفقيد حياته بشكل كلي للموسيقى.

ولد ماني ديبانغو في الكاميرون سنة 1933 وغادر مسقط رأسه إلى فرنسا وهو في الثالثة عشرة من العمر بغرض الدراسة وفقا لرغبة والده. لكنه اكتشف الجاز هنالك وأصبح الساكسفون رفيقه الذي لا يفارقه، ثم التقى بالموسيقي فرانسيس بيباي، وهو كاميروني مثله، فشكل الاثنان فرقة غنائية أنعشت حفلات عديدة في النوادي.

وفشل ماني ديبانغو في الثانوية العامة فقطع عنه والده معاشه، فتوجه إلى بلجيكا حيث أضفى على أدائه للجاز مسحة إفريقية متأثرا بالجالية الكونغولية الحماسية في هذا البلد الأوربي. وفي 1960، حصلت الكونغو على استقلالها وذهب ماني ديبانغو إلى مدينة “ليوبولدفيل” وقاد هناك ناديا لموسيقى الجاز.

وفي ثمانينات القرن الماضي، نشبت حرب أهلية في الكاميرون، فتوجه الفنان الطموح إلى فرنسا حيث التحق كموسيقي بنجوم فرنسيين أمثال ديك ريفيرس أو نينو فيرير. وفي تسعينات القرن، سجل ماني ديبانغو ألبوما مشتركا من أبرز الأسماء الإفريقية خلال سفر قاده إلى داكار في السنغال وكيب تاون في جنوب إفريقيا. وشارك في هذا الألبوم كل من يوسو اندور و ساليف كيتا و آنجليك كيدجو وبيتر غابريال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock