آراء الكتاب

الكاتبة فوزية عبدالله الشحية تكتب لـ المسار:

كوفيد ١٩.. متهم

المسار | آرءا الكتاب

فوزية بنت عبدالله الشحية

 

هناك الكثير من الأسباب التي تجعلنا في الكثير من الأحيان نستهين بفيروس كرونا المستجد ولا نعطيه حجمه الطبيعي احتراما لعقولنا، وللمساحة الشاسعة في فضاء اللاوعي هناك والتي تحدثنا بأنه فيروس مصنع أنشئ لغرض معين قد يكون سياسي أو اقتصادي أو الإثنين معا من إحدى دول الصراع الكبرى، وأن حاله كحال بقية الأغراض المصنعة الأخرى تستخدم كطعم لجذب ما عجزت عنه الطرق السلمية  ولكن بشكل دبلوماسي، أنه صراع الدول الكبرى، والتي تستمر في الخوض بألعاب التخفي بعد أن ترتدي أقنعة البراءة وتزيل من حولها كل ما يمكن أن يشير بأصابع الاتهام نحوها.

إنه مجرد رأي تخبرنا به عقولنا من خلف تلك المساحات (يحتمل الخطأ والصواب )،ولكن ما لا يحتمل ذلك الأمرين معا هو الاستهانة بهذا الفيروس وعدم الأخذ بجدية الموضوع ومجاراة عقولنا، فنحن لم نصل بعد إلى ذلك الدهاء المؤذي للتعامل بالمثل مع هكذا مواضيع وعلينا أن نقف متكاتفين لمواجهة التحديات الخطيرة التي من هذا النوع حتى يمكننا تفادي الكثير من الخسائر المادية والبشرية وغيرها.

علينا أن نترك جانبا تلك المساحة الشاسعة من اللاوعي الآن وعلينا تناسيها قليلا حتى لا تختلط علينا المواضيع ونتكبل ما لا يمكننا تحمله وتعويضه، علينا أن نخرج من تلك الكوارث بأقل الخسائر دائما وأن نكون حذرين في التعاطي معها لأنه أمر حتمي وأصبح واقعا لا يمكن الهروب منه، وسينتهي حتما بمجرد تحقيق ما أنشئ لأجله وهذا ما يطمئننا في كثير من الأحيان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock