رياضةعالمي

تقرير المسار- خاص

فضيحة في لندن.. الضرب بالميت “حلال”

المسار | تقرير سومر العلي 

لم يكن خافيا على أحد أن أرسنال يمر بفترة سيئة وفوضوية وربما المشجعين قبل الخصوم كانوا ليتوقعوا السيناريو الذي حدث في ملعب الامارات لكن المحبين دائما يبحثون عن الأمل وهو الشيء الذي أصبح مفقودا في وضع المدفعجية منذ رحيل فينغر ودخولهم حالة عدم الاستقرار.

إدارة ارسنال تتحمل المسؤولية الكبرى في الحال الذي وصل له الفريق مؤخرا رغم أن أرسنال من أغنى أندية كرة القدم عالميا لكنه لا يحظى باهتمام الملاك بشكل كبير. ربع ساعة كانت كافية لديبروين ليسجل ويصنع ثم بعدها ليضيف هدفا ثالثا لفريقه، من الجهة اليمنى واليسرى وحتى منتصف الملعب استطاع ديبروين ولاعبو السيتي اختراق دفاعات أرسنال الغائبة أساسا عن هذه المباراة.

بين الجدية والتراخي
مان سيتي من جهته لا يمر بأفضل احواله ولكنه فريق مستقر على المدى الطويل يمتلك لاعبين ومدرب على كفاءة عالية يمكنهم تجاوز المرحلة الصعبة رغم ضغط المباريات هذه الفترة، بالمقابل فإن مدافع أرسنال يبدو أنها لم تعد تعمل والنادي بشكل عام يمر بفترة انهيار واضحة على كافة الأصعدة رغم أنهم قاموا بسوق انتقالات ضخم نسبيا على صعيد الإنفاق إلا أنه لم يأت بالجودة المطلوبة كما يبدو حاول أرسنال تكرار تجربة إعطاء فرصة التعبير لأحد نجومه السابقين على غرار فرق أخرى في انكلترا وأوروبا لكنها تجربة تثبت فشلها فخبرة ليونبرغ اللاعب لا تصلح حال أرسنال على صعيد الإدارة الفنية.

فقدان الثقة والهيبة
خمس خسارات وسبع تعادلات من أصل 17 جولة هذا الموسم في الدوري الانكليزي تعطي انطباعا واضحا عن حال أرسنال المتراجع بشكل كبير ورغم امتلاكه لبعض النجوم إلا أنهم أيضا لا يمرون بأفضل حالاتهم وخصوصا أوباميانغ الذي سجل 11 هدفا هذا الموسم ولكنه لا يعطي نفس الاداء في كل مباراة خصوصا بالمباريات المهمة كهذه القمة فالمهاجم يحتاج لمن يمده بالكرات وحال مسعود أوزيل أصبح فوضويا كما هو حال الفريق.

شباب أرسنال لا يصلحون الفوضى
ايمري اعتمد على بعض اللاعبين الشبان رغبة بتجديد دماء الفريق وهو مايحاول ليونبرغ استثماره دون فائدة فالاعتماد على نليز في مركز الظهير الأيمن وغاندوزي بخط الوسط ومارتنيلي المهاجم البرازيلي الشباب -رغم تألقه- وساكا الجناح الموهبة لم يأت بالنتيجة المطلوبة للمدفعجية.

اللعب بدون مدافعين
أرسنال يلعب بخط دفاع على الورق وفي الرسم التشكيلي لكنه يبدو أنه لا يمتلك المدافعين المطلوبين رغم انتداب دافيد لويز الذي يقدم أداءا متواضعا يضعه على دكة الفريق في مباريات كثيرة، وأيضا زملاؤه سقراطيس وتشامبيرز وموستافي حيث أنه ارسنال استقبل 27 هدفا حتى الآن وهي حصيلة لا تليق باسم الفريق الذي تركه فينغر بعد سنوات طويلة من الاستقرار والبناء.

غوارديولا وردة الفعل
رغم ابتعاد المدرب الاسباني عن المنافسة “نظريا” مع فريق ليفربول إلا أن الفيلسوف الاسباني يعرف جيدا كيف يخرج فريقه من الأزمات وآخرها ديربي مانشستر الشهير الذي خسر رهانه الجولة الماضية لكنه أمام أرسنال خلق التوازن المطلوب خصوصا في الجانب الدفاعي لفريقه والذي يشهد غياب أهم قلوب دفاعه ستونز ولابورت حيث أنه بعد كل هدف يسجله يعود للعب بهدوء اكبر بعيدا عن الاندفاع الزائد مع مايملكه من خيارات دفاعية، ومع غياب هداف الفريق سيرجيو أغويرو وتعويضه بالبرازيلي خيسوس الذي يلقى الانتقادات من الجماهير الانكليزية وهو ما يحاول البرازيلي ترميمه في المباريات الأخيرة والمساهمة بتحقيق السيتي للفوز.

ديبروين واحد يكفي

النجم البلجيكي كيفن دي بروين يثبت مباراة تلو أخرى انه قيمة ثابتة في مانشستر سيتي حيث أنه بلمسة واحدة فقط قادر أن يعطي الفريق الأفضلية بغض النظر عن قيمة الخصوم والمناسبة التي يلعب بها، فالنجم الأشقر كان في هذه الليلة العلامة الفارقة الذي تمكن من إنهاء المباراة بعد بدايتها بربع ساعة فقط بذكاء لا يملكه أحد حاليا في خط الوسط العالمي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock