سياحة

تنوع مناخي وطبيعة خلابة ومشاريع ضخمة

ولاية الدقم.. الوجهة السياحية القادمة بقوة

المسار | تتمتع ولاية الدقم الواقعة بمحافظة الوسطى بموقع فريد إذ يبلغ طول الشريط الساحلي البحري للواجهة السياحية في المنطقة الاقتصادية الخاصة بها حوالي 18 كيلومترًا يمكنه استيعاب أكبر أنواع المنشآت والمرافق الحيوية السياحية.

ويأخذ موقع الولاية أهميته الإستراتيجية كون يطل على بحر العرب إضافة إلى جوّه المعتدل طوال العام وتأثره بنسيم المحيط الهندي صيفًا إلى جانب توفر المرافق الخدمية من طرق واتصالات وبنية أساسية مكتملة ومقومات سياحية أهمها حديقة الصخور التي تتميز بأشكالها اللافتة التي نُحتت بفعل العوامل الطبيعية.

ووضح ناصر بن مرهون العبدلي مدير إدارة السياحة بمحافظة الوسطى أن ولاية الدقم التي تحتضن الميناء والمطار والحوض الجاف والتي يقصدها الكثير من المستثمرين والسياح تمتاز بوجود العديد من المواقع ذات الجذب السياحي كشاطئ رأس مدركة وشاطئ رأس مركز ووادي “ذرف” وشاطئ “هيتام وديثاب” وشاطئ “نفون” ومجموعة من الأخوار الطبيعية التي تعد ملجأ للطيور المهاجرة .. كما أن هناك مجموعة من الكهوف والكثبان الرملية والأودية والعيون المائية التي يقصدها السياح.

وأشار العبدلي إلى أن حديقة الصخور التي تمتد لمسافة تقدر بـ 3 كيلومترات مربعة – تعد من أبرز المزارات السياحية في ولاية الدقم ويضعها السائح والمهتم في علوم الجيولوجيا ضمن أجندة زيارته لها للاطلاع على أنواع الصخور وتكويناتها البديعة التي تشكلت عبر طبقة المياه الجوفية العذبة قبل ما يراوح 46 مليون عام “بحسب ترجيح العلماء” ومع مرور الوقت تشكلت هياكل الصخور من خلال العديد من العوامل الطبيعية.

وبين أنه تتوفر بالولاية العديد من المنشآت الفندقية بمختلف تصنيفاتها تدير بعضها علامات تجارية عالمية كفندق “كراون بلازا” ذي الأربع نجوم ويوفر 213 غرفة و16 جناحًا وفندق “بارك ان” ذي الأربع نجوم ويوفر 73 وحدة سكنية تضم 50 منتجعًا بغرفة واحدة و8 وحدات سكنية بغرفتين و13 غرفة نوم منفردة و فندق “المدينة” وهو فندق من 3 نجوم يحوي 118غرفة فندقية .. كما تتوفر أيضًا المنتجعات والشقق الفندقية والاستراحات بالإضافة إلى وجود عدد من المشاريع الفندقية تحت الإنشاء.

وأكد أن توفر المشاريع السياحية بالولاية سوف يعمل على إيجاد حركة اقتصادية وتجارية.. كما أنها ستمثل عاملًا محركًا لقطاعات أخرى من خلال توفير فرص عمل للشباب.. كما أن المشاريع الاستثمارية سوف تساهم في استثمار رؤوس الأموال محليًا وتحقيق مكاسب جيدة للمستثمرين .

وقال ناصر بن مرهون العبدلي مدير إدارة السياحة بمحافظة الوسطى إن وزارة السياحة تبذل دورًا كبيرًا وجهدًا ملموسًا من أجل الرقي بقطاع السياحة على مستوى ولايات السلطنة حيث استحدثت الوزارة مجموعة من الأراضي السياحية في المواقع ذات الجذب السياحي موضحًا أنه تُطرح بين الحين والآخر للاستثمار ويتم الإعلان عنها عبر وسائل الإعلام المختلفة، هذا فيما يخص الأراضي التي تقع في المواقع التابعة للولاية والتي هي خارج حدود الهيئة الاقتصادية الخاصة بالدقم كما أن الوزارة ركزت على منطقة حديقة الصخور عبر طرح مناقصة لإنشاء خارطة جيولوجية بموقع الحديقة.

وأكد العبدلي أن وزارة السياحية عملت على تكثيف التسويق والترويح السياحي لولاية الدقم من خلال تنوع مقوماتها واقامة الفعاليات والندوات والمحاضرات العامة والخاصة التي من شأنها ايصال الرسالة الى كافة شرائح المجتمع بشكل عام والمستثمرين بشكل خاص.

وأكد مدير إدارة السياحة بمحافظة الوسطى حرص وزارة السياحة على التنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة بتوفير الخدمات المناسبة للسائح والتركيز على المواقع السياحية ونظافتها بشكل مستمر وتوفير السلع الاستهلاكية خاصة في المناسبات الوطنية والأعياد والإجازات الرسمية التي تشهد تدفّقًا سياحيًا للمحافظة من داخل وخارج السلطنة .

وبين أن الوزارة حريصة كذلك على الاهتمام باللوحات الإرشادية الدالة على المواقع السياحية بالولاية على أن تكون في أماكن بارزة لتسهل للسائح الوصول للموقع الذي يرغب في زيارته وإبلاغ أي جهة ذات علاقة بالمرافق الخدمية التي ترد إليها بعض الملاحظات والتي من شأنها جذب السائح سواء كان من أبناء السلطنة أو المقيمين أو الزوار.

ووضح ناصر بن مرهون العبدلي أن هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم عملت على إيجاد مخطط سياحي للاستثمار في هذا القطاع للشركات بهدف توفير المنشآت الفندقية والمرافق السياحية لمواكبة الحركة الاقتصادية وتحفيز وتعزيز القطاع السياحي من خلال إعداد مخطط التصميم العمراني لتطوير المناطق السياحية والخدمية في المناطق المحاذية للشاطئ.

وأشار ناصر بن مرهون العبدلي مدير إدارة السياحة بمحافظة الوسطى إلى أنه يمكن الوصول إلى ولاية الدقم برًا وجوًا وبحرًا عبر منظومة المواصلات التي وفرتها حكومة السلطنة وتمثلت في الطرق البرية كطريق مسقط – صلالة المار بمحافظة الوسطى ومنها طريق سناو – محوت – الدقم – الجازر وطريق الأشخرة – محوت – الدقم – الجازر مؤكدًا أنه يمكن السفر جوًا من وإلى الدقم عبر مطار الدقم الذي أنشئ لدعم الحركة الاقتصادية والسياحية فضلًا عن تخصيص الشركة الوطنية للعبّارات خطوطًا إلى ولاية الدقم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock