آراء الكتاب

الكاتب عادل العوفي يكتب لـ المسار:

اوبريت السور الرابع: رسالة كويتية لقهر كورونا

المسار  |  آراء الكتاب

الكاتب عادل العوفي

 

“ابدأ بذاتك وانعزل.. وكن للعالم مثال..”

“يتعبون لأجلنا ولا ينتظرون الثناء.. كغيمة في سماء كنسمة في هواء.. كدواء لكل داء.. انتم سور لا يزول رابعا لا بل أهم”..

كلمات غنية بالعبر والدروس شكلت محور اوبريت غنائي مميز بعنوان “السور الرابع “ارتأى نجوم الكويت ومن مختلف المجالات ان يقدموه كعربون تقدير ومحبة لكل المتواجدين في الصفوف الامامية ممن يقفون سدا منيعا لمجابهة فيروس “كورونا” الذي يفتك بالعالم وكل من لم يتوانى في خدمة المجتمع والمصابين في هذه الظروف العصيبة التي يجتازها الوطن كسائر بلادنا العربية وكل بلدان العالم باسره..

في احدى المقالات هنا سبق ونوهنا بنموذج اعلامي راقي من الكويت ويتعلق الامر بالمبدع شعيب راشد واليوم لابد ان نقف عند خطوة انتاج هذا العمل الفني الهادف المكتنز بالرسائل المهمة الذي كتبه الشاعر أحمد العوضي ولحنه الفنان بدر الشعيبي وتولى توزيعه عبد الله عباس بينما اخرج الفيديو كليب ثامر الثامر وهو من انتاج شركة  “بالمخبة” صاحبة التجارب الابداعية الرائعة، وشارك في الغناء كل من رهف العنزي وحمد العماري وجاسم محمد وعبد السلام محمد وناصر عباس والاء الهندي وشيماء سليمان وهادي خميس وخالد المظفر ودافي وعيسى المرزوق..

كما حضرت نخبة من ألمع النجوم الكويتية على غرار محمد الصايغ وديما صوفي ومحمد الحملي وعلي الحسيني وجاسم عباس وشعيب راشد واحمد ايراج والهام الفضالة ومحمد الشعيبي، وعبدالله عباس، وجاسم عباس، وناصر الدوسري، والجود البعنون، والجوري البعنون، ووضحة الأيوب، وسعودة البلوشي، وطارق العلي، وأحمد أشكناني، وحمد أشكناني، وعبدالعزيز المسلم، وفهد الأنصاري، وسليمان عبدالغفور، وهبة الدري، ولولوة الملا، وبدر بوهندي، ومعاذ الفيلجاوي، وعبدالله بوشهري، وعائلة عدنان، ومحمد المسلم، وزهرة الخرجي، ومبارك المانع، ويوسف ناصر، وعامر المعتوق، وبراك علي..

العمل الذي طرح على قناة بدر الشعيبي على موقع اليوتيوب حظي بمتابعة كبيرة ونال استحسان المتابعين ويحسب للمشرفين عليه حسهم الوطني العالي ما يجعلنا حقيقة نتمنى ان تنتقل المبادرة لباقي البلاد العربية او لما لا طرح عمل عربي مشترك يشارك فيه الفنانون من خلال مقاطع فيديو مصورة بهواتفهم المحمولة في ظل صعوبة التنقل حاليا وايصال رسائل لكل الشعوب كي تلتزم بالتعليمات وتلازم منازلها لتجنب خسائر أكبر وأفظع كما يحدث في اوروبا الان..

ويحيلنا اوبريت “السور الرابع” على الدور المنوط بمن يصنفون “بالنجوم” في زمننا الحالي في ذروة الازمات حين ينزلون من أبراجهم “العاجية” ويكونوا على تماس مع معاناة ابناء بلدهم وينخرطون كأي مواطن عادي في خدمة اوطانهم وهم الذين بلغوا ما بلغوه بفضلها..

كل التحية والتقدير لصناع “السور الرابع” وحما الله كل بلادنا من المحيط الى الخليج..

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock