حوارات

الدليل الإرشادي للمعلم في تعليم ” steem”.. الإصدار الأول من نوعه في سلطنة عمان

المسار | سومر العلي

بعد سنوات من البحث والدراسة بجهود شخصية كاملة قضتها معلمة الكيمياء محفوظة محمد الناصري لتصدر هذا الكتاب الأول من نوعه في عمان في مجال تعليم “steem” العالمي وهو من أحدث أنواع التعليم العالمي الذي يدمج التجربة العملية مع الجوانب النظرية في تعليم الطلاب.

في لقاء مع المسار خلال فعاليات معرض مسقط الدولي للكتاب ٢٠٢٠ تتحدث المعلمة محفوظة حول تجربتها الشخصية مع هذا المجال فتقول: بدأت فيه بتجاربي مع طلبتي في المدارس من خلال تقديم اوراق عمل افضت للكثير من التساؤلات حوله والاهتمام بمعرفته فهو منهجية علمية تقوم على تكامل مبادئ العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا فالتطور العلمي اليوم لم يعد يقتصر على الجوانب التقليدية.

وحول آلية عمل هذه المنهجية تقول: ” بإضافة هذه المنهجية وإدخاله على شكل قضايا أو مشكلات يهيئ الطلبة للدخول إلى سوق العمل بشكل فعال وتوظيف مهارات التفكير والمهارات التقنية ومهارات الهندسة والابتكار والإبداع حتى يتسنى له مواجه المشكلات التي ستواجهه لاحقا في سوق العمل مما يخلق له التكيف والمنافسة مع سوق العمل الحقيقي”.

يركز الكتاب على تعريف الاستراتيجيات الداخلة في هذا التعليم للمعلمين حيث توضح لهم الطريقة المنهجية لتنفيذها ويقدم القضية للطالب ضمن سياق تربوي متكامل كما تؤكد المعلمة محفوظة الناصري.

وعن الفائدة التي يبحث فيها الطلاب عبر هذا النوع من التعليم تضيف : ” يمكن الطالب أن يدمج العلوم والرياضيات في قضية واحد ويستخرج منها الكثير من المفاهيم العلمية التي يطبقها عمليا واستغرق مني هذا الكتاب عدة فترات زمنية منفصلة لإنجازه ارتبطت بالتجارب التي قمت بها خلال فترة عملي وخبرتي التدريسية وخصوصا بعد انتهائي من دراسة الماجستير الخاص في التعلم بالمشروعات فكانت هنا البداية لمنهج علمي كانت بدايته في الولايات المتحدة الاميركية حيث تمكنت من قراءة الدراسات والتفاصيل الخاصة به”.

وفي سؤالنا عن كيفية تطبيق هذا المنهج في سلطنة عمان تقول ايضا : ” لم أنقل التفاصيل بحذافيرها لكتابي فقد راعيت خصوصية المجتمع العماني لكي أحصل على نتائج حقيقية وفعالة فأسقطت جانبا متعلقا بالتراث العماني عن كيفية تطوير آلة المنجور باستخدام مبادئ العلوم والرياضيات والهندسة معا”.

رسالة فكرية توجهها للمرأة المعلمة العمانية بتشجيعها على البحث عن كل ما هو جديد وتطوير المهارات الذاتية في سبيل كل ما يهم الطلبة لأنها مسؤولية كبرى في إنجاح وصولهم لسوق العمل الحديث والمتطور بمهارات ومتطلبات جديدة.
هي خطوة إيجابية لا تتعلق ببيع الكتاب بل بالترويج لمفهوم جديد ومنهجية حديثة لاقت استفسارات كثيرة من زوار المعرض والتوعية بما هو جديد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock