آراء الكتاب

الكاتب سالم كشوب يكتب لـ المسار:

إلى متى الانتظار؟!!

المسار  |  آراء الكتاب

الكاتب سالم كشوب

sbkashooop@‪gmail.com

١

من ضمن الإجراءات التي تم اتخاذها لتخفيف الأزمة المالية هي ما يتعلق بالتفاوض مع أصحاب العقار من قبل الجهات والشركات الحكومية المستأجرة لهذه المباني منذ سنوات من أجل خفض نسبة معينة من قيمة الإيجار؛ وهنا تساؤل يطرح نفسه، أين دور هذه الجهات وخططها الرامية لإقامه مباني خاصة فيها بدلا من المبالغ الطائلة التي تصرفها سنويا على هذه الإيجارات؟!!

الموضوع ليس من باب قطع الرزق على أصحاب تلك المباني، ولكن ما نتابعه من بعض الأرقام الفلكية لتجديد بعض المباني الخاصة ببعض الجهات الحكومية يضع تساؤل عن ما هي جدوى استمرار دفع مبالغ كبيرة للاستئجار بدلا من انشاء مباني ملك للدولة، وبالإمكان استثمار جزء منها كنوع من الدخل لتلك الجهات، لذلك نتمنى إعادة النظر في هذا الموضوع الذي يستنزف مبالغ طائلة من خزينة الدولة سنويا.

٢

تقوم بعض الجهات بالتنسيق وابرام عقود واتفاقيات مع بعض الشركات المعنية باستقدام موظفين سواء أكانوا مواطنين أو مقيمين للعمل في تلك الجهات، وفي الحقيقة هناك تساؤل حول آلية وجدوى التعاقد مع تلك الشركات والفارق بين مبلغ العقد المبرم وبين ما يستلمه الموظف المتعاقد معه عن طريق تلك الشركات، وهل بالإمكان إسناد وتحويل هذه الشواغر والاحتياجات للمركز الوطني للتشغيل للإعلان عنها بدلا من شركات توظيف، ووضع النقاط فوق الحروف فيما يتعلق بملف التعاقد مع شركات التوظيف وضمان عدم وجود فارق كبير  بين مبلغ العقد والراتب الذي يحصل عليه الموظف المتعاقد معه من هذه الشركات!! مجرد تساؤل مشروع.

٣

مبالغ كبيره سنويا يتم تحويلها خارج السلطنة من القوى العاملة الوافدة بدون اي رسوم تفرض على هذه المبالغ المحولة على الرغم من أن فرض ولو رسوم رمزية على هذه التحويلات سيدر مبالغ جيدة لخزينة الدولة، طالما وان المبالغ التي تحول كبيرة وفرض نسبة على تلك المبالغ أفضل من اتخاذ إجراءات أخرى قد تمس شريحة الدخل المنخفض وهو إجراء متبع في العديد من الدول، ويساهم في إنجاز العديد من الأهداف عن طريق هذه الرسوم فنتسأل هذا الإجراء أو التطبيق متى سيرى النور؟!!

٤

ما تزال النسبة الأعلى من الحالات المصابة المعلنة من فئة القوى العاملة الوافدة، ومن بعض الجنسيات بشكل أكبر، وما يترتب عليه من ارتفاع تكلفة  المتابعة والفحص  والعلاج للحالات المصابة أو المشكوك فيها،  ولعدم وجود تأكيد لعلاج قريب واحتمالية طول المدة، ولا سمح الله ارتفاع عدد حالات الإصابة نتمنى اتخاذ بعض التدابير والإجراءات بالتنسيق مع سفارات بعض الدول لنقل رعاياها إليها سواء على حساب تلك الجهات او من خلال اسعار تحفيزية لتذاكر الطيران  لضمان مشاركة عدد كبير من القوى العاملة الوافدة من ناحية وخطوة استباقية قبل قيام هذه الدول بإجراءات وقيود تؤثر على استقبال رعاياها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock