إقتصاد

وزير “الصناعة” الإيراني يطّلع على الفرص الاستثمارية في “مدائن”

المسار| قام وفد اقتصادي من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، برئاسة معالي رضا رحماني وزير الصناعة والمعادن والتجارة، بزيارة لمدينة الرسيل الصناعية، التابعة للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن، حيث كان في استقبال الوفد المهندس مسلم بن محمد الشحري مساعد الرئيس التنفيذي للعمليات، والذي قام بدوره بتقديم نبذة تعريفية عن طبيعة الاستثمار في السلطنة والمميزات والتسهيلات التي يحصل عليها المستثمر المحلي والأجنبي، بالإضافة إلى ما تتمتع به السلطنة من موقع جغرافي متميز يتوسط الأسواق الآسيوية والأوروبية واستقرار سياسي دائم، والدعم المستمر من حكومة السلطنة لمختلف العمليات الاستثمارية والقطاعات الاقتصادية، وأوضح الشحري للوفد الإيراني أن مدائن لديها فرص استثمارية في مختلف المدن الصناعية التابعة لها إلى جانب واحة المعرفة مسقط والمنطقة الحرة بالمزيونة تهدف من خلالها إلى تحقيق رؤيتها المتمثلة في تعزيز موقع عمان كمركز إقليمي رائدٍ للتصنيع وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وروح المبادرة والابتكار والتميز، ورسالتها العامة التي تسعى من خلالها إلى جذب الاستثمارات الصناعية وتوفير الدعم للمستثمر من خلال الاستراتيجيات التنافسية الإقليمية والعالمية والبنية الأساسية الجيدة، وخدمات القيمة المضافة، والإجراءات الحكومية السهلة، ومن جانب آخر، أشار الشحري إلى الأهداف العامة لمدائن والمتمثلة في جذب الاستثمارات الأجنبية للاستثمار بالسلطنة وتوطين رأس المال الوطني، وتحفيز القطاع الخاص للمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والشاملة، إلى جانب إدخال التكنولوجيا الحديثة وإكساب العاملين المهارة الفنية اللازمة لتطوير إنتاجهم وخلق فرص عمل جديدة بالإضافة إلى تشجيع الصادرات وتنمية التجارة الدولية وتشجيع إقامة الصناعات التصديرية، وتنشيط القطاعات الاقتصادية العاملة بالسلطنة مثل قطاع النقل والقطاع المصرفي والقطاع السياحي وغيرها من القطاعات.

ومن جانب آخر، قدّم المسؤولون في مدائن نبذة عن أهم المبادرات التي تقوم المؤسسة بتبنيها لتقديم قيمة مضافة للمشاريع الصناعية في السلطنة مثل مركز الابتكار الصناعي الذي تأسس في العام 2009 بالشراكة مع مجلس البحث العلمي، ويعد بادرة فريدة من نوعها تهدف إلى دعم المشاريع الصناعية بالسلطنة وربطها بمراكز البحوث المحلية والإقليمية والدولية لزيادة التعاون في مجال تطوير الصناعات وإيجاد الوسائل المستدامة لنشر ثقافة الابتكار وتفعيلها في القطاعات الصناعية العمانية، وبناء القدرات من خلال دمج المهارات العلمية والتكنولوجية الجديدة. كمّا قدّم المسؤولون للوفد الإيراني نبذة عن المركز الوطني للأعمال الذي قامت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية بتدشينه بهدف تسهيل ودعم نمو الأفكار التجارية القابلة للاستثمار وتحويلها إلى مشاريع ناجحة على أرض الواقع، كما يسعى إلى بناء مهارات أصحاب الأعمال من خلال تدريبهم وتوجيههم لإدارة مؤسساتهم ومشاريعهم بكفاءة ومهنية، وتوفير تسهيلات من خلال إيجاد المساحات المكتبية، وتقديم الدعم الإداري والمالي والخدمات الاستشارية والذي يُعد من أساسيات نجاح المشاريع الجديدة. كما تعرف الوفد أيضا على مركـز الاتصال وخدمات المســتثمرين والذي جاءت فكرة إنشاءه حرصاً من المؤسسة على الوصول إلى أعلى درجات رضى عملائها القاطنين أو العملاء المتوقعين والعمل على توفير احتياجاتهم في أسرع وقت وبنــاء علاقات قوية معهم.

بعدها، قام الوفد الإيراني بزيارة مصنع شركة فولتامب لمحولات الجهد العالي، الشركة العمانية الرائدة في صناعة المنتجات الكهربائية ذات المواصفات العالمية والتي تشمل المحولات والمفاتيح الكهربائية والمحطات الكهربائية الفرعية، وذلك بمصانعها الثلاثة بمدينة الرسيل الصناعية ومدينة صحار الصناعية. ويعد مصنع فولتامب لمحولات الجهد العالي هو جزء من مجموعة فولتامب الرائدة  في تصنيع المنتجات عالية التقنية والمعروفة بجودتها في السلطنة والمنطقة، حيث أنشأت أول مصنع لها بالسلطنة في عام 1987 ليخدم مجموعة كبيرة من طلبات المحولات والمفاتيح الكهربائية، وقد امتدت شبكة توريد محولات فولتامب إلى دولة الكويت ودولة قطر والإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى جمهورية اليمن والجمهورية العربية السورية وجمهورية السودان مع اختلاف تطبيقات الاستخدام في شبكات التوزيع ونقل الكهرباء بالإضافة إلى المحولات الخاصة لتطبيقات النفط والغاز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock