رأي المسارمسارات

رأي المسار:

نماذج عمانية مُشرفة

رأي المسار| كثيرة هي النماذج العمانية التي ترفع هامة الوطن عاليا في مختلف المحافل الدولية، فأبناء عمان الأبرار يحرصون على الإبداع والتميز كلٌ في مجال عمله، وكم من كاتب أو أديب أو شاعر وأيضا عالم، نالوا شهرة عالمية وحصدوا أرفع الجوائز في تخصصهم، وآخر الذين لمع نجمهم في سماء التميز العالمي الشاعر المُبدع حسن المطروشي، والذي تُوج بجائزة توليولا الإيطالية التي تمنح للشعراء النابغين من مختلف أنحاء العالم.

أهمية الجائزة ليست فقط في أنها عالمية ويتنافس فيها أعظم الشعراء من مختلف الدول، ولا أنها جائزة عريقة يمتد عمرها لأكثر من خمسة وعشرين عاما، بل ثمة أهمية إضافية تتمثل في أن فوز المطروشي هو الأول من نوعه لشاعر عربي أن يحصد هذه الجائزة، إذ لأنه لأول مرة أيضا أن تفتح الجائزة باب التنافس للشعراء العرب، في سابقة تعكس مدى التقدير الذي يحظى به الشعر العربي بين مختلف الأشعار من شتى الثقافات.

وقبل الشاعر الكبير حسن المطروشي فازت الأديبة والروائية جوخة الحارثية بجائزة “مان بوكر العالمية” لتكون أول عمانية وعربية على الإطلاق تحصد مثل هذه الجائزة المرموقة، في إنجاز جديد يضاف إلى السجل المشرق بإنجازات العمانيين الذين دأبوا على رفد الحضارة الإنسانية على مر التاريخ بكل ما يثري معارفها وتجاربها الحياتية، فكم من عالم وباحث وخبير في مختلف التخصصات، كان لهم البصة الواضحة على الساحة العالمية، واستطاعوا أن يصعدوا باسم عُمان إلى منصات التتويج، ويرسموا ابتسامة الفخر والعزة على محيا كل مواطن في مختلف الأصقاع.

وهذه النماذج العمانية المشرفة تمثل قدوة لجموع الشباب، وفوزهم هذا بالجوائز العالمية إنما يعد محفزا كبيرا للآخرين على الإبداع والتميز، والإيمان بأن النجاح يتحقق لكل من يُجد ويجتهد في عمله وإبداعه، وهذا النجاح مرتبط بصورة أساسية بالمثابرين الذين يحرصون على أداء أعمالهم على أكمل وجه، دون تقصير أو تأخير، ولذا على شبابنا أن يدركوا جيدا أنهم مطالبين بالحرص على التميز في العمل، وزيادة إنتاجيتهم، ومواصلة المشوار دون تثبيط أو تراجع.

إن التكريم الذي يحصده العمانيون في مختلف المحافل ليس فقط تتويجا للإبداع والتميز، بل إنه احتفاء بشعب أصيل متمسك بثوابته وقيمه، ويسعى إلى نشر المعرفة والثقافة في أنحاء العالم، كما أن التنمية التي تعم أرجاء البلاد من مدارس ومؤسسات تعليم عالي ومؤسسات ثقافية وفكرية، كلها أسهمت بصورة كبيرة في إيجاد روائيين وشعراء ومبدعين في مختلف المجالات، ولذا علينا أن نحافظ على مثل هذه الإنجازات ونسعى لمواصلة حصد الجوائز العالمية ورفع اسم عمان عاليا في كل دول العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock