مهرجان مسقطمهرجان مسقط ٢٠١٩

مشاركة ملفتة لولاية نخل في المهرجان

المسار – عبدالله بن خلفان الرحبي
واصلت الولايات المشاركة بمهرجان مسقط بمتنزة العامرات رحلة التسابق نحو تقديم الوجه الحضاري والتاريخي والموروثات وحلت ولاية نخل العريقة ضيفة جديدة  لتنسج خيوطا ذهبية من أصالتها وبمقتنياتها ومعالمها الفائق الجمال لينساب بين ثنايا القرية التراثية كانسياب المياه من أعين الماء المتدفق  من بين صخورها الصماء النقية .وشكل أبناء الولاية ملحمة في تجسيد الأميز والأجمل لرسم صورة بديعة نفشت بأحرف متنوعة ومتتعددة من بئياتها المختلفة وتجلت المشاركة في عدة أركان منها المعرض التراثي الذي حوي علي أندر المقتنيات الأثرية ومعرضا للكتب من تأليف أدباء وشعراء وكتاب نخل ومعرض مصغر لانجازات فريق الرماية  والجوائز الكبيرة التي حصلت عليها علي مستوي الخليج.
الحرف 
وجسد الحرفيين تلك الممارسات العملية من حرف متنوعة تمثلت في صناعة الحبال واملاهب والصاروج العماني والحلوي وصناعة الفصيات وصناعة الباروت غيرها من الصناعات التي تحمل ارثا يدل علي ارتباط الانسان بالأرض.
البيئة البدوية
اختزلت البيئة البدوية جملة من العادات والتقاليد سواء من ناحية الحرف او المأكولات او الفنون مثل التغرود او الربابة.
البيئة الزراعية 
ولنخل واحات من النخيل والمزروعات صنعت من جمال خضرتها ومن المسطحات الخضراء عنوانا جميلا للعطاء والعمل فالبيئة الزراعية مثلت نماذج مما تجود به الولاية من مزروعات كالعنب  الخوخ والمشمش  إضافة الي تواجد النخلة الشامخة  لتصوير مشهد الجداد والتبسيل أضافة الي تواجد المعصرة والمناداة وصناعة ماء الورد ومنحل العسل.
الألعاب الشعبية
أجاد أبناء ولاية نخل في أعادة روح ومتعة الألعاب الشعبية مثل لعبة اللكد. والكربة والعنبر  ولعبة الحواليس.
المشاركة النسائية
ولجمعية المراة العمانية بنخل حضورا فاعلا  من خلال مشاركة 39 حرفية في عمل جملة من الأعمال الحرفية  وتأدية بعض الفنون الغنائي الشعبي وهو فن الكيذا.
المأكولات الشعبية 
تعددت أصناف المائدة لدي ولاية نخل  من خلال مجموعة من النسوة يمثلن الجمعية في عرض نماذج  بما يمتاز به المطبخ بولاية نخل.
عرض مشهد مسرحي  
شاركت فرقة نخل للمسرح في تقديم عرض مسرحي يتحدث عن عقوق الوالدين واستغلال الاخ الاكبر للميراث دون الالتفات لاخيه المريض او لامه الكبيرة حتي لجأ الي القاضي للتحاكم في برزة الولاية بحضور أصحاب الراي والمشورة لاتخاذ القرارات المناسبة والمسرحية من تأليف يعقوب بن سليمان السليمي.
الفنون 
ساهمت الفنون المغناة في أثراء ساحة المهرجان بالبهجة والأستمتاع فأدي المشاركون فن الرزحة وفن الوهابي وفن العازي والميد
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock