حواراتقضايا المسار

حوار مع منار الحوسني كاتبة رواية حورية الصحراء

مبدعون تحت سماء وطن الشباب والأحلام

حوار المسار | إيمان الغاربية

الإبداع الأدبي لا يقوم إلا بالجمال. ولأنه كذلك، فهو نشاط إنساني حضاري بامتياز، ينبض بالحرية والتجاوز والتجريب والمغامرة والنقد. منار الحوسنية، طالبة على مقاعد الدراسة تجرأت على خوض مغامرة الدخول في هذا العالم، فكانت مغامرة مثمرة آتت أكلها ثمرا طيبا تجلى في روايتها ” حورية الصحراء”، والتي خطفت بها المركز الأول في مسابقة سفراء عمان، ومنها كانت الانطلاقة نحو إنجازات اكبر ومغامرات أعمق، بدأت بالصحراء العربية وانتهت في بلاد الغرب، حين رفضت منار أن تستكين للغة واحدة في الكتابة، لتقدم عملها الأدبي خارج الوطن العربي. كان للمسار تجواب في عالم الحوسنية المتعدد الحقول والرحب الآفاق، فكان لنا معها الحوار التالي:

تبدأ منار بالحديث عن فوزها بجائزة سفراء عمان : الحمدلله الذي وفقني للكتابة وأهداني  سبل الرشاد،  وحقق لي رغبتي وطموحي للفوز بالمركز الأول بجائزة سفراء عمان للأعمال الأدبية حيث كان عنوان العمل الذي شاركت به “حورية الصحراء”.

وتضيف :  اعتبر هذه المسابقة  فخراً لي وتتويجاً لجهود مضيئة، في سبيل العمل والارتقاء به إلى أبعد الحدود. كما أود أن أهديها لأسرتي وكل من أخذ بيدي في سبيل تحقيق طموحي في مجال الكتابة.

ولم يكن الفوز في المسابقة هو الإنجاز الوحيد لمنار إذ شاركت في العديد من المسابقات على الصعيدين المحلي والإقليمي،”بتوفيق من الله، قمت بكتابة العديد من البحوث الأكاديمية والقصص الأدبية، وشاركت في عدة مسابقات على مستوى مدارس أحادية وثنائية اللغة في السلطنة، مما صقل موهبتي وقدراتي الكتابية والأدبية.

ولم تكتف منار بالكتابة باللغة العربية فقط، إذ توجهت للكتابة باللغة الإنجليزية أيضاً ” اخترت خط الكتابة باللغة الإنجليزية لأنني وجدتها تحديا يصقل شخصيتي في الكتابة ، ويغرس في نفسي دوافع التميز المهني في هذا المضمار، ولأن من خصائص اللغة الانجليزية انها لغة عالمية ، فهذا سيجعل من كتاباتي تعبر العالم العربي إلى العالمية. ولهذا قدمت أول أعمالي باللغة الإنجليزية ونشرها في موقع إلكتروني يدعى “tapes” في الولايات المتحدة الأمريكية وقد حقق إلى تاريخ إجراء هذا الحوار أكثر من خمسة ملايين قراءة .

وتستدرك منار حديثها : لقد سعيت لجمع هذا الكتاب في مجموعة واحدة وقمت بنشره في معرض الكتاب في نسخته الماضية 2018 ، وقد لاق استحسانا واقبالا جيداً ، أما حاليا فاعمل على ترجمته إلى اللغة العربية.

وتصف لنا منار شعورها كونها طالبة لا تزال على مقاعد الدراسة وفي رصيدها إصدارات أدبية قائلة: حقاً أن المواءمة بين الدراسة ومتطلباتها من بحوث ودراسات وواجبات وغيرها وبين المتطلبات الشخصية في مجال الكتابة يتطلب جهداً مضاعفاً في سبيل تحقيق الهدفين في آن واحد كونه لا غنى عنهما ، وهما في الوقت نفسه يكملان بعضهما.

وتختتم منار حوارها مع المسار بدعوة للشباب العماني إلى مضاعفة جهودهم ” هذا الشعور الذي أشعر به جراء فرحة الإنجاز، يحملني على تشجيع أبناء عمان على بذل المزيد من الجهد لتحصيل التفوق في كافة المجالات العلمية والأدبية، وأن يعملوا على صقل مواهبهم إلى جانب الإهتمام بالدراسة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock