حواراتقضايا المسار

كوبًا من الثلج يحوّل زوجين شابين إلى رواد أعمال

  • كوب من الثلج يبرد في دقيقتين ويذوب خلال 45 دقيقة

لم يكن يدور بخلد نور وزوجها بأنهما سيصبحان يوما من رواد الأعمال في السلطنة، حين كانا يجلسان في ركن ويشربان العصير في أكواب من الثلج في أحد الدول التي سافرا إليها، قصة نجاح أبطالها زوجين شابين، لم يركنا إلى الوظيفة واختارا الوصول من الطريق الصعب، حين أتيا بفكرة  كوب من الثلج  ليقتحما بها مجال الأعمال الذي بدأوا فيه من الصفر, فبنوا مشروعهم الشخصي بعصامية، وشربوا الخبرة قطرة قطرة، فهذه قصة نجاح نور العريمي وزوجها يحيى الحسني في مشروعهما ” the blue ice” ترويها لنا نور…

حاورتها : أحــلام الحاتمية

عن بداية  فكرة المشروع تقول: كنا نبحث عن فكرة تميزنا عن غيرنا، وتكون جذابة، شيء غير تقليدي ولم يعتاد الناس على رؤيته، وتكون لنا فرديتنا الخاصة فيه، وكما يقال خالف تعرف ليكون محلا للانتباه ولفت النظر، ، فلم نكن نود الانضمام إلى تلك القافلة الطويلة من أسماء المطاعم المنتشرة في البلاد بكثرة، وبما أن فترة الصيف أكثر من فترة الشتاء في السلطنة ، ارتأينا بأن فكرة كوب الثلج كانت مناسبة جدًا ، قمنا بتجريب الفكرة  في أحد المطاعم خارج السلطنة، فقررنا تطبيقها هنا، فأخذنا قرض لتدشين المشروع والبدء فيه، وفي الحقيقة كانت مجازفة نوعًا ما، ولكن النتيجة اثبتت لنا بأن المجازفة استحقت العناء، بدأنا في 2017، وسيكمل مشروعنا عامه الثالث قريبا.

وعن فكرة كوب الثلج تحدثنا نور ، “كوب الثلج هو عبارة عن كوب مصنوع من الثلج الطبيعي 100% يبدأ في تبريد المشروب في أقل من دقيقتين، ويظل لمدة من 45 دقيقة إلى ساعة قبل أن يبدأ بالذوبان، والكوب سهل الحمل وتتنقل به بسلاسة.

وهناك أفكار ابتكارية أخرى يقدمانها مثل فكرة الجبنة السائحة والتي تسكب على الطبق أمام الزبون، كما أن هناك العديد من الأطباق الابتكارية سواء كانت حلويات أم وجبات خفيفة، فضلًا عن المشروبات الأخرى. ومن الأشياء الملفتة والتي حققت لهم إقبالا واسعًا هي الابتكار في طرق التقديم، وهذه كانت الورقة الرابحة كما وصفتها نور، “كون أن الشباب هذه الأيام يميلون الى تصوير ما يأكلون ليشاركوه على وسائل التواصل الإجتماعي، فطريقة تقديمنا للأطباق، وأكثرها إقبالا هي “جار النوتيلا”، ساعدت على إظهار صورهم في شكل جذاب”، ومن ضمن الأفكار التي حققت لهم انتشارا واسعا هي فكرة طباعة “الثيم” أو الصورة التي يرغب بها الزبون في كوب الثلج؛ ليحظى بتجربة فريدة.

وتمضي نور قائلة: بأن المشروع قد لقي إقبالا غير متوقع، “في البداية واجهنا صعوبة في تعريف الناس بالمشروع وفي الإنتشار ، أما اليوم فيقصدنا الناس من أماكن بعيدة، ووقوفا عند مطالبات الزبائن بفتح أفرع لهم في مناطق السلطنة الأخرى، فقد قررنا افتتاح فرعينا في صحار وصلالة، وهناك خطة للتوسع أكثر في قادم الوقت.

وعن شعار المشروع تقول نور بأنه مستوحى من اسم المطعم  “blue ice ” إذ أخذنا حرف الـ E وحولناه إلى شكل كأس العصير ، وعن اختيار مسمى “الثلج الأزرق” للمشروع تقول نور بأن ذلك لأن المنتج الرئيس والأكثر طلبًا لديهم هو كوب الثلج.

وتنصح نور العريمية الشباب الذين يقفون في طابور انتظار الوظائف الحكومية ، بالبدء في البحث عن أفكار يبدعون فيها وتضمن لهم مكسبجيد ، شريطة أن يكون المنتج جديد ومبتكر، حيث أن بعض المشاريع تفشل لأنها تكرر نفسها، وعليهم  بالمبادرة بتنفيذ وتطوير أفكارهم الريادية فور التفكير بها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock