سينما

باريس تشهد عرض أفلام أفريقية

المسار | شهدت قاعة الأقصر السينمائية في العاصمة الفرنسية باريس عرض أربعة أفلام قصيرة من جمهورية وسط إفريقيا تم إنجازها في إطار ورشة تكوينية على الأفلام الوثائقية نفذها المخرج الفرنسي بوريس لوجكين في العام 2017. 

المخرج بوريس لوجكين متحدثا عن هذه الأفلام “انها تحكي شيئا لم يحك أبدا من قبل وتظهر بلدا لم يظهر أبدا من قبل” مشيرا إلى أن جمهورية وسط إفريقيا تم تصويرها دائما في الأزمة من طرف أجانب من زاوية الأحداث والمأساة والأموات.

وأضاف لوجكين أن هذا البلد لم يجر أبدا تصويره من الداخل ومن طرف الأشخاص الذين يعيشون فيه والذين يمكنهم حكاية حياة جيرانهم وأصدقائهم وأقربائهم.

وأوضح أن ما يؤثر فيه كثيرا هو ذلك المزيج بين الفقر المدقع في البلد وقدرة الناس على العيش بالقليل، فكل شيء صعب جدا، ورغم ذلك هناك قدر كبير من الطاقة والقوة وحتى الدعابة لدى السكان، وهو أمر غاية في الروعة.

يشار إلى أن أحد هذه الأفلام يحكي عن الحياة اليومية لزوجين شابين ينتظران طفلهما الأول في العاصمة بانجي في حين يقدم آخر صورة حية لنساء جريحات داخل غرفة من غرف مستشفى المدينة.

وقد تم اختيار بعضها خلال مهرجانات عديدة كان آخرها “امبي نا مو” (أنتي وأنا) للمخرج رفيقي فاريالا الذي عرض قبل أيام في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي في مدينة بياريتز الفرنسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock