حوارات

حوار المسار:

عندما تستيقظ بك الأحلام لتجد نفسك روائيا

حوار المسار- جواهر البداعية| الخوض في مجال الكتابة ليس بالأمر السهل والهين الذي يعتقده البعض، الكاتب الفذ والحقيقي وصاحب القلم المتمكن هو الذي يبقى دائما متجدد في أدواته، ينافس ذاته قبل أن ينافس غيره من الكتّاب، ويبقى لكل كاتب خط وأسلوب يتميز به عن أقرانه الكتّاب، فالأدب يحوي أجناس مختلفة من الخطوط التي قد يعتمدها كل كاتب، وعند الحديث عن الخط الروائي فهو يعد من الأمور المعقدة التي يجب أن يتأكد الكاتب  بأنه يبنيها على قواعد وأسس أدبية سليمة.

الكاتبة القطرية دانة العبيدلي، خاضت مجال الكتابة، وبالتحديد كتابة الرواية حيث تلقب بأصغر روائية قطرية، لم تتخاذل ولم تجد أية صعوبة ، بل ثابرت حتى يصل قلمها لأكبر شريحة من المتعطشين للأدب الروائي، لها ثلاث إصدارات روائية أولها رواية  “ذكريات باقية” يليها رواية “عندما تستيقظ الأحلام” وآخرها رواية “الخامس عشر من آيار”.

كيف بدأتي الكتابة وكيف دخلتي عوالمها؟

بدأت أخوض هذا المجال في التاسعة من عمري، وقد شجعني على ذلك كلا من والداي وأقاربي.

هل للبيئة أثر كبير على الكاتب؟

نعم بالتأكيد لها اثر كبير على الكاتب، فإذا كانت البيئة مستقرة تولد كاتب ذو أفكار مستقرة ومبدعة.

هل تسعين لأن تكوني روائية بإمتياز، أم أن لك طموح كبير في كتابة أجناس أدبية أخرى؟

أسعى لأكون كبيرة في مجال الرواية، واصنع لي اسم وأضع لي بصمة، ولا أظن أنني سأنحرف عن مجال كتابة الرواية.

من خلال تجربتك الروائية هل تري بأن القصة والرواية في تطور أو تراجع؟

لا أستطيع أن أحكم على العالم ككل لكن بالتأكيد جميع الكتّاب يسعون لأن ينتجوا الأفضل بقدر إستطاعتهم.

من خلال كتاباتك من تريدي أن يكون البطل، الفكرة أم اللغة، ولماذا؟

الفكرة واللغة، يجب أن تكون الأفكار مبتكرة ومطورة وخارج الصندوق وكما يقولون أيضا للغة دورا بارزا.                                                                                        

هل واجهتي إنتقادا على أحد اصداراتك أثر عليك؟ وكيف كان أثره؟

نعم واجهت إنتقادات، آخذ بعين الإعتبار ما يجعلني أتطور منها، كان أثرها إيجابي علي ( النقد البناء).

كيف تري تجربة المشاركة في معرض مسقط الدولي للكتاب؟

كانت مشاركتي في المعرض جميلة جدا، وقد كان الأجمل من ذلك الإقبال على جناح دار روزا للنشر.

ما هي مشاريع دانة القادمة؟

حاليا سأتوقف عن الكتابة هذا العام وسأعود بإصداري الرابع في 2020 بإذن الله، لدي مخططات أخرى لهذا العام.

كلمة أخيرة توجهيها للكتاب المبتدئين وللقراء؟

لكل كاتب تأنى حتى تصل لمستوى عالي في الكتابة، لا تستعجلوا فنحن بحاجة لأقلام قوية وليس أقلام هشة…!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock