رأي المسارمسارات

رأي المسار:

طموحات “رؤية 2040”

رأي المسار| منذ أن تم الإعلان عن الرؤية المستقبلية “عمان 2040″، والجميع يترقب ما ستتمخض عنه الأطروحات المختلفة التي تم مناقشتها خلال مسيرة إعداد الرؤية، ومع بدء العد التنازلي لتطبيق هذه الرؤية، تتعاظم الطموحات التي تنشد تحقيق جملة من الأهداف الوطنية وفي مقدمتها التنويع الاقتصادي ومواصلة مسيرة التنمية والبناء، فضلا عن مواكبة المتغيرات العالمية ولاسيما مخرجات الثورة الصناعية الرابعة.

غير أن المميز في هذه الرؤية أنها تسعى لتفادي ما اعترى “رؤية 2020” من تحديات ومعوقات تسببت في إخفاق عدد من الجهات والمؤسسات في الالتزام بالجدول الزمني الخاص بمشروعات الرؤية، وأيضا عدم إنجاز بعض المشروعات في الخطط الخمسية المُتضَمَّنة في الرؤية. وتشتمل رؤية عمان 2040 على 4 خطط خمسية، ولذا سعت اللجنة الرئيسية لمشروع الرؤية إلى وضع ضوابط وضمانات تكفل زيادة معدلات الالتزام بتطبيق هذه الخطط، عبر مؤشرات أداء وبرامج عمل تساعد المسؤولين على معرفة ما تم إنجازه من مشاريع وأهداف، وتعينهم على اتخاذ ما يلزم من تدابير وإجراءات لمعالجة أية تحديات أو اختلالات في التطبيق. وخلال الاجتماع الأخير للجنة الرئيسية للرؤية المستقبلية “عمان 2040″، ناقشت اللجنة المبادرات المقترحة لتهيئة المناخ العام لتحقيق الرؤية واتخذت في ذلك عددا من القرارات والإجراءات اللازمة.

ومن أبرز ما يميز هذه الرؤية المستقبلية عن غيرها من الخطط والسياسات المستقبلية التي نُفذت خلال مراحل سابقة من مسيرة النهضة المباركة، أنها اعتمدت بصورة كبيرة على رأي المجتمع في إعداد وثيقة الرؤية، من خلال عقد المؤتمر الوطني للرؤية المستقبلية، وأخذت اللجنة الرئيسية في عين الاعتبار الرؤى المجتمعية الخاصة بالخطط والمشروعات التي من المؤمل تنفيذها خلال العقدين المقبلين، وما الذي يريده المواطن في المستقبل وكيف يمكن تحقيق ذلك بمساعدة المواطن نفسه ومؤسسات الدولة العامة والخاصة. وأسهمت المرئيات المجتمعية في بلورة ما يزيد عن 70 في المئة من إجمالي المرئيات التي تلقتها اللجنة وتعمل على مراجعتها وإعادة صياغتها بصورة أكثر تخصصية وبناء على آراء الخبراء والمعنيين.

ويجري العمل في الوقت الحالي على صياغة الوثيقة النهائية للرؤية، خاصة خلال الربعين الثاني والثالث من العام الجاري، وهو العام السابق لعام بدء تطبيق الرؤية، كما يُكثِّف مكتب رؤية عمان 2040 الجهود أيضا لمناقشة دور الوحدات الحكومية المختلفة في تطبيق مخرجات الرؤية ومشاريعها، إلى جانب رفع جاهزية هذه الوحدات للمساهمة في وضع الخطط الوطنية ومواءمة الإستراتيجيات القطاعية مع الرؤية. ولم يغفل مكتب الرؤية مهام دوائر الإعلام الحكومية في توعية وتثقيف منتسبي المؤسسات الحكومية بأهمية الرؤية وتعزيز تبنيها من قبل الموظفين، والأهم من ذلك كله العمل على وضع إطار عام لتحقيق الرؤية المستقبلية بما يضمن أن يكون دليلا تنفيذيا للخطط الخمسية في المستقبل.

إن رؤية “عمان 2040” بمثابة انطلاقة جديدة لمسيرة النهضة المباركة، واستمرارا لمساعي الحكومة الرشيدة لتطبيق أنجع البرامج والمشروعات التي تحقق التنويع الاقتصادي وتفتح المجال أمام مزيد من النمو في مختلف القطاعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock