حوارات

صوتي حياة.. كتب بنكهة الصوت

حوار المسار– سارى البلوشية| صدح صوتهم في سماء معرض مسقط الدولي للكتاب المقام مؤخرا في نسخته 24 وتميز بين الساحات وتفرد، ليخبرنا أنَّ للصوت مكان وأن الصوت يصل إليك في كل مكان، فكان للإقبال شكلا آخر بدءا بالطفل الصغير وامتدادا لكبير السن، كل ذلك في صوتي حياة، منصة شبابية عمانية ذاع صيتها وتميزت برسالتها لتنقل المعرفة والقراءة بشكل متميز وجديد ومختلف يواكب تطورات الحياة وسرعة العصر ويضمن لك الوصول في أي مكان وعند ممارسة كافة الأنشطة التي لا تتمكن عندها من فتح أي كتاب، فصنعوا بالصوت كتابا بنكهة مميزة وحلة جديدة، فكانت هذه المنصة الأولى من نوعها بالسلطنة معنية بتحويل الكتب المقروءة إلى مسموعة. نبحر مع صوتي حياة في حوار خاص بصحيفة المسار الإلكترونية.

ونبدأ الحديث مع الرئيس التنفيذي لمنصة صوتي حياة، الفاضل أحمد النقبي حيث يبدأ النقبي حديثه قائلا: هي مؤسسة معنية بتحويل الكتب المقروءة إلى صوتية وتأهيل المعلقين الصوتيين لتسجيل أعمال إعلانية صوتية ومرئية، كما تقدم خدمات التدقيق اللغوي والإنتاج الفني. ويضيف النقبي أن الفكرة بدأت عام ٢٠١٣ كفريق تطوعي يستهدف المكفوفين فقط ولكن إيمانًا منهم بأهمية الكتب الصوتية سعوا لتحويلها إلى مؤسسة قادرة على صنع اسمها بين المؤسسات والاتساع لتكون منصة كتب عالمية تخدم فئات المجتمع المختلفة، وذلك بتدشين تطبيق صوتي حياة للكتب الصوتية الذي يمكن الوصول إليه من أي مكان.

ويكمل النقبي حديثه: للمؤسسة أستوديو تسجيل خاص عالي الجودة في العاصمة مسقط، مشيرا إلى أنهم في تخطيط الآن لفتح فروع أخرى لاستقطاب أكبر عدد من الموهوبين في مجال الصوت.

لماذا كتب صوتية؟

وعن هدف المنصة من تحويل الكتب المقروءة إلى مسموعة، يخبرنا النقبي أن هدفهم يكمن في تعزيز ثقافة القراءة بشكل مختلف، معبرا عن ذلك أنهم يرددون دائما: “نحن هنا لنقرأ من جديد”. أما عن الآلية المتبعة أو المراحل، يقول: يمر الكتاب بعدة مراحل تبدأ باختيار الكتاب الأكثر قيمة وأهميةً ومن ثم تدقيقه لغويا ومن ثم اختيار الصوت المناسب ويلي ذلك التسجيل مع وجود مدقق فوري ومن ثم المراجعة الصوتية وأخيرا النشر.

المجتمع متعطش للكتاب الصوتي

وهنا نأتي إلى نقطة مهمة بعد تحويل هذه الكتب إلى صوتية، هل لاقت رواجا بين الناس وحققت نجاحا واسعا أم أن الناس آثروا عدم الالتفات إلى ذلك؟ وحول ذلك يؤكد لنا النقبي أن السنوات الفائتة برهنت لهم أن المجتمع متعطش للكتاب الصوتي، حيث استمتعت الكثير من الفئات بالكتب الصوتية وهي على اتصال دائم بهم، وليس أدل على ذلك من استمرار صوتي حياة منذ ٢٠١٣ حتى ٢٠١٧ على الأقراص المدمجة والتي كانت توزعها في المعارض واللقاءات واستطاعت بذلك معرفة رأي الناس وإقبالهم على الكتب الصوتية.  أما عن نوعية الكتب التي يتم تحويلها إلى صوت فذكر النقبي أن الكتب القيمة بمختلف مجالاتها ولمختلف الفئات أطفالا أو كبارًا هي محل تركيزهم.

التطبيق التجريبي

ويذكر النقبي أنهم خلال هذا العام أطلقوا النسخة التجريبية لتطبيق صوتي حياة للكتب الصوتية الخاصة بمعرض مسقط الدولي للكتاب، مؤكدين مشاركتهم في معارض عددة للترويج عن هذه النسخة ومعرفة آراء الجمهورحولها حتى موعد إطلاقها. ويشير النقبي أنه عندها سيستطيع المستخدمون الاستمتاع بتجربة كاملة ووصول كامل لكافة كتبهم الصوتية.

يُبين وأفضل محتوى صوتي

وضمن إطار معرض مسقط الدولي للكتاب كان لصوتي حياة مشاركة ومسابقات أتت تزامنا مع أيام المعرض، حيث تسعى المنصة أن تقدم الجديد والمختلف في كل معرض كما أشار إلى ذلك مديرها التنفيذي، مؤكدا أن مشاركتهم هذا العام كانت الأكثر إقبالا وتوافدًا، ويعبر بقوله: سعيدون جدا بالمشاركة وبردود الفعل على تطبيقنا التجريبي للكتب الصوتية، وبتجارب الجمهور في استوديو صوتي حياة المصغر في المعرض الذي اكتشفنا من خلاله أصواتًا مهمة ورائعة. ويضيف على ذلك أنهم قدموا العديد من المسابقات لمحبين المنصة منها ما يتعلق بالفصاحة كمسابقة “يُبين” وفي الكتابة والأداء الصوتي “مسابقة أفضل محتوى صوتي”.

وبعمق أكبر يحكي لنا النقبي عن المسابقتين، بدءا بمسابقة أفضل محتوى صوتي والتي تأتي في نسختها الثانية، ويقول أنها تستهدف الفئة من 18-30 عاما، حيث يشارك المتسابقون كفريق مكون من 2-4 أشخاص مختلفو التخصص فمنهم كاتب ومنهم معلق صوتي ومنهم مهندس صوتي ليقوم بإنتاج مقطع صوتي لا يتجاوز الدقيقتين مضيفا أن إجمالي الفرق 10 فرق يتنافسون لينالوا لقب أفضل محتوى صوتي على مستوى السلطنة. وتكون أيام المسابقة خلال أيام محددة من معرض مسقط الدولي للكتاب حيث انطلق في النسخة الأولى كل فريق بحثا عن محتوى صوتي مناسب من أحد الكتب ليقوم بتسجيله. أما في النسخة الثانية فكان الجديد أن كل المحتويات المسجلة من إبداع الفريق نفسه وليست مقتبسة من أي مكان كما أشار النقبي. البحث في هذه النسخة اختلف فعوضا عن البحث عن نصوص، بحث المشاركون عن صورة مقسمة إلى عدة أجزاء وموزعة في عدة أركان من المعرض وكان عليهم أن يعبروا عنها بحروفهم الإبداعية مكونين نصا مثريا ليتم اختيار الأفضل فيما بعد.

ويحدثنا النقبي عن بُبين أنها أتت لاكتشاف أفضل فصيح في السلطنة في نفس الفئة العمرية ولكن بشكل فردي بحيث يطلب من المتسابقين خوض تحديات في الفصاحة والارتجال بحضور لجنة تحكيم.

توازن

ويجيبنا النقبي عن سؤالنا حول تمسك الناس بالكتاب الورقي أو الإلكتروني أم أن الإقبال أصبح بشكل أكبر على الكتب الصوتية أن هناك توازن بين الإثنين فلكل منهما وقته، مبينا ذلك بقوله: أنت لا تستطيع أن تقود السيارة وتقرأ كتابًا ولكنك تستطيع أن تسمع كتابًا على سبيل المثال.

وأشياء أخرى..

أما عن اهتمام المنصة هل ينصب على الكتب فقط أم أشياء صوتية أخرى، يوضح النقبي أن اهتمامهم بالدرجة الأولى يأتي بالكتاب الصوتي، إلا أنهم في المقابل مختصون في الصوت بشكل عام كالتسجيل والهندسة الصوتية والتعليق الصوتي، إضافة إلى الإنتاج الفني المرتبط بذلك.

المرحلة القادمة

صوتي حياة هي مؤسسة تجارية مسجلة ولكنها تقوم على مصلحة المجتمع كما يقول النقبي، حيث ما تزال كتب المنصة جميعها مجانية أما الكتب ذات الحقوق سيتم عرضها بقيمة رمزية في تطبيقهم الخاص.

وكمرحلة قادمة من صوتي حياة يطمح مديرها التنفيذي للوصول لمستوى أكبر وأوسع فهو يراها كما علق بقوله: أكبر منصة للكتب الصوتية العربية في العالم.

وختاما، قدم النقبي شكره للصحيفة على هذا الحوار، وككلمة أخيرة من صوتي حياة لمستمعيها ومتابعيها قال أخيرا: ونعد الجميع بالمزيد من الدهشة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock