العالم اليوم

انتقادات ترامب تؤدي لاستقالة السفير البريطاني

المسار| أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، أمس، استقالة سفيرها في واشنطن، كيم داروش، بعد سلسلة من الانتقادات التي تقترب من درجة الشتائم، وجهها إليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وجاءت استقالة السفير البريطاني كيم داروش، بعد أيام من تغريدات «معادية» لترامب، الذي انتقد السفير بشدة، بعد تسريب مذكرات أرسلها السفير إلى مسؤولين في لندن، يعد فيها أن الرئيس الأمريكي «يفتقر إلى الكفاءة».

ونُقل عن السفير داروش في تلك المذكرات السرية التي أُرسلت إلى بريطانيا، واطلعت عليها الصحيفة، قوله إن رئاسة ترامب قد «تتحطم وتحترق» و«تنتهي بوصمة عار».

وأكد السفير البريطاني في بيان، أن الوضع الحالي يجعل من المستحيل بالنسبة له أن يمارس مهامه في واشنطن.

في الأثناء، قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، إنها تأسف لأن السفير البريطاني لدى الولايات المتحدة، شعر باضطراره للاستقالة من المنصب، مشيرة إلى أنه من المطلوب أن يستطيع المسؤولون «إسداء النصح كاملاً وبصراحة».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock