انتهاء الموسم السياحي الشتوي كأهم المواسم السياحية بالسلطنة

انتهاء الموسم السياحي الشتوي كأهم المواسم السياحية بالسلطنة
  •  921 الف نزيل الفنادق  من ثلاث الى خمس نجوم في ستة اشهر.    
  • الترويج الخارجي والتسهيلات السياحية ترفع نسب تدفق السياح للسلطنة . 
  • المشاركة في المعارض الدولية تسهم زيادة الاقبال السياحي. 
  •  412 منشأة فندقية توفر خدماتها للزوار بمختلف محافظات السلطنة. 
  • اكثر من 36 الف سرير لاستيعاب زيادة تدفق السياح.  

  المسار| انتهى  الموسم السياحي الشتوي الذي يمتد من شهر اكتوبر الى ابريل من كل عام ، و الذي يعد من اهم المواسم السياحية وشهد الموسم السياحي نجاحا جيدا  نتيجة زيادة تدفق الزوار من مختلف الاسواق المصدرة للسياح في العالم للإستمتاع بالمقومات السياحية الطبيعية والحضارية والإستفادة من التسهيلات السياحية التي توفرها الجهات الحكومية المختصة والشركات والمنشآت السياحية والفندقية . 

و  أشارت الإحصائيات المبدئية الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات حول المؤشرات الرئيسية للفنادق ذات التصنيف “من 3 إلى 5 نجوم” إلى إن إجمالي عدد النزلاء  من الاول من اكتوبر 2018 حتى نهاية مارس 2019م  من العام الجاري  بلغ نحو 921 ألف نزيل.

و اوضحت احصائيات وزارة السياحة الى ان عدد المنشآت الفندقية بلغ حتى نهاية  2018 م،  412 منشاة فندقية، مقارنة مع 367 منشاة في عام 2017 م بنسبة زيادة 12.3%  ،  و ارتفعت عدد الغرف الفندقية الى 22182 غرفة ( اثنين وعشرون الف ومائة و اثنين و ثمانين غرفة ) مقارنة مع 20.105 غرفة ( عشرون الفا و مائه و خمسة غرفة في عام 2017 م  بنسبة زيادة بلغت 10.3% . في حين  ارتفع عدد الأسرة إلى 36780

 سريرا ( ستة و ثلاثون الف و سبعمائة وثمانين سريرا )  في عام 2018م ،وأسهمت هذه الزيادات في استيعاب الارتفاع في عدد الزوار وتوفير المنشآت الفندقية الملائمة وزيادة العرض مقابل الطلب مما يجعل أسعار الغرف الفندقية أسعار تنافسية على مستوى المنطقة.

وقال صالح بن علي الخايفي مدير الترويج بوزارة السياحة ان الموسم السياحي الشتوي في السلطنة يعد من اهم المواسم السياحية الذي يشهد  تدفق السياح من دول العالم وخاصة السوق الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية وكندا بالإضافة إلى بقية الأسواق المصدرة للسياح في العالم.

واضاف ان  الإقبال على الموسم السياحي الشتوي ياتي متواكبا مع التسهيلات في منح التأشيرات السياحية والمعلن عنها للعديد من الجنسيات في دول العالم لدى وصولهم للبلاد ، بالإضافة إلى إفتتاح مطار مسقط الدولي الذي وفر مزايا وتسهيلات تمثلت في زيادة أعداد المسافرين و زيادة حركة الترانزيت  ، مضاف إليه الجهود المقدرة التي تبذلها وزارة السياحة للترويج للسلطنة في الأسواق المصدرة للسياحة في العالم ، والأدوار التي تلعبها مكاتبها الخارجية في الترويج للمقومات السياحية التي تزخر بها السلطنة.

و قال مدير الترويجي بوزارة السياحة ان  إعتدال الطقس في السلطنة في الفترة من أكتوبر إلى نهاية إبريل من كل عام  يعد عاملا  مهما في جذب السياح من دول العالم للإستمتاع بإعتدال الحرارة في محافظات البلاد.

واشار الى ان  زيادة أعداد السياح في الموسم السياحي الشتوي يتواكب  مع زيادة عدد المنشآت الفندقية في السلطنة التي تشهد نموا متزايدا ينسجم وتزايد الإقبال من جانب الزوار .

و قال صالح بن علي الخايفي  ان القطاع الخاص  يعمل جاهدا على زيادة الاستثمار في القطاع السياحي والمنشآت الفندقية على وجه الخصوص لمواكبة زيادة الطلب في بعض المحافظات ، مضيفا الى ان مشاركة بعض المنشآت الفندقية والشركات في الترويج عبر المعارض السياحية الدولية والجولات السياحية التي تنظمها وزارة السياحة في العديد من دول العالم يسهم في زيادة تدفق اعداد الزوار،  وان هذه الجهود تتكامل مع ما تبذله الوزارة  في الترويج داخل السلطنة وخارجها .

من جانبها أكدت أقسام وإدارات الترويج في المنشآت الفندقية بأن  نسبة الحجوزات في بعض الفنادق اكثر من  70 % نظرا لتزايد الإقبال ‏على هذه المنشآت ذات العلامة التجارية العالمية ولإرتباطاتها مع الشركات المنظمة للرحلات السياحية ، مع جودة ورقي الخدمات الفندقية المختلفة ، والعروض الترويجية المصاحبة التي تقوم بها ، ونوهت إدارت التسويق بأن الطلب على الموسم السياحي الشتوي يتزايد من جهة الأسواق الأوروبية والأميركية ، مشيرين إلى أن هناك سياحا يسجلون زيارات متكررة للسلطنة ويؤكدون على إعجابهم وإستمتاعهم بقضاء أوقات سعيدة في التجول في ربوع البلاد . ‏

وأضافوا بأن المنشآت الفندقية إستعدت منذ وقت مبكر لإستقبال السياح لموسم الشتاء من خلال العروض السياحية والتسهيلات التي تقدمها والبرامج المغرية والمعدة بعناية لهذا الغرض ، فضلا عن تجديد المرافق الخدمية لتسهم هي الأخرى في إضفاء باقة من الروعة ذات العبق للمشهد العام.

فنادق ونُزل

ونوهوا إلى أن ارتفاع مستوى الخدمات بالمنشآت السياحية الجديدة من فنادق ونُزل وغيرها تساعد في زيادة بريق الجاذبية أمام أعين الزوار والسياح ، موضحين بأن النزلاء يجدون راحتهم كاملة في هذه المنشآت ويسجلون في دوخلهم ومذكراتهم مايشير إلى الزيارة لن تُنسى أبدا .

مناسبات وفعاليات:

وبصفة عامة فإن الموسم السياحي الشتوي في السلطنة يمتاز بتنوع الأنشطة السياحية التي يمكن ممارستها في ظل وظلال الأجواء المعتدلة ، حيث يتمكن الزائر من حضور عدة مناسبات وفعاليات إجتماعية وثقافية وسباقات الخيل والجمال التي تستقطب الزوار وتشد إنتباههم ، إضافة إلى إمكانية المشاركة في أنشطة سياحية ورياضية وترفيهية تمكن الزائر من إستكشاف مكنونات الثقافة العُمانية والتقاليد العريقة بوسائل ممتعة ومشوقة ، هذه الفعاليات والإنشطة تقام في الواقع على مدار العام وفي مختلف المحافظات العُمانية .

 

الضيافة الأصيلة:

وأوضح رامى فرحات مدير إدارة المبيعات والتسويق بفندق قصر البستان (ريتز كارلتون) ، بأن هنالك إقبالا ملحوظا على الفندق من الزوار والسياح ، ولما يتميز به الموسم الشتوي  بالسلطنة ، والفندق يستقبل أعدادا كبيرة من السياح لما تتمتع به السلطنة من مقومات كالسواحل الطويلة والجبال والقلاع والحصون ، وأثنى على التجديدات التي تم تنفيذها بالفندق مؤخرا والتي عضدت من مكانته كصرح ورمز للثقافة العُمانية العريقة ولكرم الضيافة الأصيلة ، وجميعها عوامل أهلت الفندق ليتبوأ تلك المكانة الرفيعة ويغدو المكان المفضل للعائلات والزوار والسياح ، فكرم الضيافة سيبقى عنواننا الأبرز على الإطلاق .

وقال ان الفندق نجح في تقديم ضيافة لا تُضاهى مزجت مابين الفخامة والرقى ، كل ذلك تجلى بوضوح في التجديدات والتحسينات والتجليات الأخيرة عالية المستوى ، والتي شملت الأجنحة والغرف لتعبر بلسان مبين عن طابع وأصالة الثقافة والتراث العُماني الضارب بجذورة في أعماق الأصالة والخلود ، والفندق يتكئ في هدؤ ودعة على أحضان واحة خضراء تمتد بمساحة 200 فدان ، ويطل في إسترخاء على مناظر ومشاهد تأخذ بالألباب على مياه بحر عُمان مما يجعله الملاذ والواحة الأمثل للضيوف والزوار وعلى مدار العام من ناحية عامة وفصل الشتاء من ناحية خاصة .

وأوضح حسن محمد مسئول المبيعات في فندق (جولدن توليب) ، أن السلطنة تشهد إقبالا كبيرا من قبل السياح ومن مختلف الجنسيات خاصة الألمانية والفرنسية والإنجليزية ، وذلك بفضل الإستقرار الأمني بالبلاد ، وهذا عطاء من الله يوجب الحمد والشكر ، كما أن  الحجوزات المسبقة في الفندق  خلال الشهور السابقة إرتفعت بنسبة 70%  ، ويعزى ذلك إلى الزخم الذي تضيفه السياحة الشتوية التي تمتاز بها مختلف المحافظات ، وقال أن أعياد الميلاد ومناسبات رأس السنة كان لها الأثر البالغ في إرتفاع نسبة الإشغال في المنشآت السياحية ٠

وأكد أن وزارة السياحة قامت بجهود كبيرة في زيادة نسبة الإشغال بالمنشآت السياحية وذلك بمشاركتها في مختلف المحافل والفعاليات والمعارض الإقليمة والدولية ، وبذلك قدمت إسهاما رائعا للترويج للسياحة في السلطنة ، ومد زوار المعارض بكل المعلومات والبيانات عن المقومات السياحية والطبيعية في مختلف المحافظات ، كما ساهم ذلك بشكل كبير في رفع  نسبة الإشغال في مختلف الفنادق  .

استقطاب النزلاء:

وقال علاء الشعار  مدير  إدارة  المبيعات  فندق هرمز جراند مسقط : أن نسبة الإشغال في الفنادق في السلطنة ذات الأربع والخمس نجوم  زادت بمعدلات كبيرة جدا خلال موسم الشتاء السياحي 2018/2019  ، وأشاد بالعروض التي قدمتها الفنادق ، وأكد أنها تعد من العوامل الرئيسية التي ساعدت على إستقطاب النزلاء ، وأن نسبة الأشغال في فندق جراند هرمز جيدة جدا ، وهنالك حجوزات تمت عن طريق الموقع الإلكتروني للفندق ، كما تمت حجوزات مسبقة من قبل بعض شركات السياحة ورجال الأعمال من مختلف الدول ، واضاف : السلطنة تمتاز بأجواء إستثنائية خاصة في فصل الشتاء ويرغب في الإستمتاع بها الكثير من الزوار الذين ينشدون الراحة والسكينة.

معدلات الإيرادات:

من جانبه أشار أحمد عبد الرازق مدير شركة مغامرات السياحية بأن الشركة قامت بعمل حجوزات مسبقة ، وتشير المؤشرات إلى إرتفاع أعداد الزوار القادمين إلى السلطنة من الدول الأوروبية ، منوها بأن ذلك سينعكس إيجابا على الفنادق عبر إرتفاع نسب الحجوزات خلال الأشهر القادمة في مختلف المنشآت الفندقية ، مؤكدا بان الفعاليات السياحية التي نظمتها وزارة السياحة خارج السلطنة  كان لها الأثر الكبير في رفع معدلات الإيرادات ونسب الإشغال في الفنادق.

Ahlam Ahlam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *