آراء الكتاب

أحــلام الحاتمية تكتب لـ المسار:

الزاد الأبدي!

آراء الكتاب

المسار | الكاتبة أحلام الحاتمية

  • وحين تعرى عقلي، طفقت أخصف عليه من ورق كتاب

للقراءة أعراض لا يمكن أن تخطئها العين ،أما القراء فتظهر عليهم سيماء القراءة وسيماء الثقافة. فحين تحاور شخص قارئ ترغب في إطالة الحديث معه إلى اطول وقت ممكن ، وعلى النقيض من ذلك فحين تحاور من لا ناقة له في القراءة ولا بعير تود أن تنهي الحوار وهو لازال خديج.

دخلت إلى عوالم القراءة بعد توصية من صديقة، وقد مررت بمكابدات، فأول رواية امسكت بها كانت ” مقبرة براغ” ، وعند قرائتها وجدتني أسبح في هلام وأبحث عن خيط أتشبث به ويعود بي إلى أسطر الرواية، ووجدت فهمها عسير، ولم أكمل الصفحة حتى أحسست بأنني سقطت في بئر ارتوازية. ولكن  وبعد فترة من المصابرة والمداورة بدأت بالقراءة ولكن هذه المرة بشيئ يليق بشخص لا زال يحبو على أربعه في القراءة. بعدها  وجدتني قد تورطت بحب القراءة ووصلت إلى مرحلة من الثقافة، بالشكل الذي جعلني أبصر أشياء لم أكن لأبصرها سابقاً، وشُرعت أمامي النوافذ لعالم أعرفه للمرة الأولى، بل عوالم مترامية الأطراف ودناً واسعة وجميلة.  عندها فقط وجدت بأن الكتاب مرسال ، لاينقل لنا عن الأماكن الاخرى وحسب، ولكن مرسال للعوالم الأخرى ومرسال للمستقبل وحتى مرسال للعوالم التي نحلم بوجودها ” اليوتوبيا”. ومن هناك بدأت ارتقي في سلم القراءة إلى أن وصلت الى “مقبرة براغ” و قرأتها كشربة ماء.

للقراءة فوائد جمة وتصعب الإحاطة بها في هذه العجالة، ولكن أستطيع إختصارها في قول أمين معلوف “إذا قرأت … أربعين كتابا حقيقيًّا خلال عشرين عامًا، فبوسعك مواجهة العالم”.  نعم! كتاباً حقيقيا،  فبعض الكتب لا تفعل سوى بيع الكلام  والاستخفاف بالقارئ . ولهذا فإن في القراءة الكيف أفضل من الكم، فأن تقرأ كتاباً واحداً ذات بال ، أفضل من أن تقرأ مائة كتاب غير ذات قيمة.

و العقل مثله مثل باقي الأعضاء بحاجة إلى تمارين تجنب ضموره، والعقول تحتاج إلى صيانة هي الأخرى ، والكتاب كفيل بأن يقوم بذلك، ولطالما تتلمذ على يد كتاب الكثير من الناس.

لذلك كان من المهم جداً أن تستثمر الدول في هذا الشأن،  والتشجيع على القراءة مهم جدا؛ فبدونها تصبح عقول الشباب مرتعاً خصباً للأفكار المتطرفة والخزعبلات والأوهام،  واذ لم تدخل عقول الشباب في القراءة فحتماً ستدخل إلى عوالم مليئة بالمزالق.

لذلك خذ قراراً بالبدء في القراءة الآن، لعلك ستجد صعوبة في البدء ولكن ما ان تبدأ حتى تصيبك القراءة بلوثة من جنون وخيال، ولن تستطيع تركها أبداً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “الزاد الأبدي!”

  1. (((إذا لم تدخل عقول الشباب للقراءة ستدخل حتما في عوالم من المزالق)))
    هي لب الحكاية وجوهرها، فعالم لا يتخذ من القراءة مساحة من الحياة أشبه بهياكل عظمية تغلفها أجساد، وما تقدم أمة على غيرها الا بالقراءة

    مقال غاية في الروعة والتركيب، ينم عن وعي عميق بحرفية صياغة محتواه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock